نقش فينيقي من خَــــدّاتو (أرسلان طاش)

0

نقش فينيقي من خَــــدّاتو (أرسلان طاش)

د. شيراز حميدان*

جرت تنقيبات فرنسية، بإدارة تورو دنجان  Thureau Dangin في موقع أرسلان طاش (جنوب شرقي كوباني/ عين العرب في شمالي سوريا) سنة  1928م، ثم صار الموقع يعرف بين الأهالي باسم “شيران” أي “الأسود”؛ نظراً لاكتشاف عدد من الأنصاب الحجرية الضخمة على سطحه، تمثل أسوداً كانت منتصبة في أمكنة متفرقة من الموقع، تبين أنها بوابات المدينة القديمة.

كشفت البعثة في الموقع عن مدينة آرامية خضعت في أواسط القرن التاسع ق.م للاحتلال الآشوري، وتضم حصناً كبيراً مسوراً بالآجر الطيني القائم فوق أساسات حجرية، وبوّابات عديدة، وقصراً آشورياً، ومعبداً،  ومبنى عُرف بين الباحثين بتسمية ” مبنى العاجيّات” لأنه ضمّ عدداً كبيراً من القطع الفنية المصنوعة من العاج، تعود إلى القرنين التاسع والثامن ق.م، وعليها مشاهد تصويرية متنوعة وزخارف متميزة، من بينها سرير عاجي لملك دمشق الآرامي “حزائيل” نهبه الملك الآشوري أدد نيراري الثالث (809- 783 ق.م)عندما غزا مملكة دمشق وقضى على حكم حزائيل سنة 803 ق.م.([1]) كما وجدت في الموقع بعض الكتابات الأكّدية (الآشورية الحديثة) والآرامية والحثية اللوفية، ونقش وحيد باللغة الفينيقية؛ هو موضوع هذا البحث. وتأكد أن الموقع يضم أطلال مدينة خَدّاتو ḫaddatu التي كانت من المدن الأساسية ضمن مملكة بيت عديني الآرامية.

استأنفت التنقيب في الموقع بعثة أثرية ايطالية من جامعة بولونا Bologna خلال سنتي 2007- 2008 م، ولم تتابع عملها.

كانت مملكة بيت عديني إحدى الممالك الآرامية القديمة العديدة التي نشأت منذ أواخر الألف الثاني ق.م في شتى أرجاء سوريا، ثم خضعت واحدة تلو الأخرى للاحتلال الآشوري حتى أواخر القرن الثامن ق.م .[2]

امتدت أراضي المملكة  بين وادي البليخ ومناطق غربي نهر الفرات حتى حوالي منبج، وكشف عن عاصمتها “تل برسيب” في موقع تل أحمر ( 20 كم جنوبي جرابلس) على الضفة الشرقية للفرات.[3]


الممالك الآرامية في سوريا (القرون 11- 8 ق.م)

انتشر الآراميون في تلك المناطق منذ أواخر القرن الثاني عشر ق.م، وتشير الكتابات الآشورية إلى وجود نحو 200 مدينة هناك خلال القرون الحادي عشر والعاشر والتاسع ق.م، كان الآشوريون يحصلون منها على مواد خام ضرورية لهم، كانت متوافرة هناك بكثرة، وتدل على غناها الاقتصادي. ويدل على ذلك ما جاء في إحدى حوليات الملك الآشوري آشور ناصربال الثاني (883- 859 ق.م): استلمت الجزية من أخوني حاكم بيت عديني فضة وذهباً وقصديراً وبرونزاً وأطباقاً من البرونز وأطباقاً من العاج وأرائك من العاج وصناديق من العاج وعروشاً عاجية مزخرفة بالفضة والذهب وأساور ذهبية وخواتم ذهبية مزركشة وخناجر ذهبية وثيراناً ومواشي.[4]

إضافة إلى ذلك؛ اكتسبت تلك المنطقة الآرامية أهمية خاصة لدى الآشوريين، لأنها كانت المعبر إلى مناطق غربي نهر الفرات وسوريا الداخلية، وكذلك إلى مناطق كيليكيا في الزاوية الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.

وقد تميزت المملكة خلال عهد ملكها أخوني (حوالي 870- 856 ق.م)، وبدأ يحاول توحيد القوى الآرامية لمجابهة السيادة الآشورية فقوبل بهجمات متلاحقة ضده، وقام الملك الآشوري شلمنصر الثالث (858-824 ق.م) بحملات عدة على المملكة، ودمر كثيراً من مدنها، وحاصر العاصمة ونهبها سنة 856 ق.م، ثم هاجمها مرة أخرى، فاضطر أخوني إلى الهرب والانتقال إلى الضفة الغربية للفرات، واعتصم مع حاشيته وأفراد أسرته في قمة جبل. وفي 855 ق.م دهمه شلمنصر في معقله، وقبض عليه، واقتاده مع حاشيته وأسرته إلى آشور. وحوّل المملكة إلى مقاطعة آشورية يحكمها حاكم

آشوري، وبدّل اسم العاصمة تل برسيب فصارت تدعى “كار شلمنصر” أي حصن شلمنصر، وضمت فيما بعد إلى مقاطعة حرّان ألاشورية.[5]

النقش موضوع هذا البحث محفوظ في متحف اللوفر بباريس، ويعود تاريخه إلى القرن السابع ق.م؛ أي إلى مرحلة الاحتلال الآشوري لمدينة خدّاتو. نشره للمرة الأولى الباحث الفرنسي دوبون سومير Dupont-Sommer.  A.سنة 1939.[6]

وهو يعدّ  نقشاً فريداً ضمن النقوش الفينيقية المكتشفة المعروفة؛ وذلك من حيث جوانب عديدة، هي:

1- من حيث الموضوع، فهو نص تعويذة لطرد الجن من جسد امرأة لا تلد، كي تتيسر لها الولادة. ولا نجد هذا الموضوع في أي نقش فينيقي آخر.

2- الموقع الجغرافي الذي كُشف فيه بعيد عن بلاد فينيقيا الأم (ساحل البحر الأبيض المتوسط الشرقي؛ من حوالي شمالي جزيرة ارواد السورية، مروراً بأراضي لبنان كلها، حتى مناطق عكا في فلسطين)، وعدم العثور على نقوش فينيقية هناك؛ باستثناء نقش من بضعة كلمات في موقع كركميش (جرابلس ) المجاور غرباً.[7]

3- يعزز وجود النقش هناك فكرة انتشار التأثير الثقافي الفينيقي في شمالي سوريا خلال القرنين الثامن والسابع ق.م. وهو أمر معروف من خلال الأعمال الفنية العاجية المكتشفة في موقع أرسلان طاش نفسه.

قــــراءة النقش

  • ل ح ش ت . ل ع ف ت ا . ا ل ت
  • س س م . ب ن   ف د ر ش
  • ش ا . ا ل هـ .
  • و ل . ح ن ق ت . ا
  • م ر . ب ت    ا ب ا
  • ب ل . ت ب ا ن
  • و ح ص ر . ا د ر ك
  • ب ل . ت د ر ك ن . ك    ك
  • ر ت . ل ن . ا ل ت
  • ع ل م ا ش ر . ك ر ت
  • ل ن . و ك ل ب ن   ا ل م
  • و ر ب . د ر ك ل . ق د ش م
  • ب ا ل ت . ش م م . و ا ر ص
  • ]ل[ع ل م ب ا ل ت . ب ع ل
  • ف ن   ا ر ص . ب ا ل ]ت[
  • ]ا[ ش ت ح و ر ن . ا ش .  xت م .
  • و ش ب ع . ص ر ت ي . و ش م
  • ن هـ ا ش ت . ب ع ل x x
  • ل ع ف ت ا . ب ح د ر. ح ش ك
  • ع ب ر ف ع م . ف ع م . ل ل ي
  • و م ب ز ت م ح ص ت . هـ ل ك
  • س ز ي ت . ل ي
  • ف ت ح ]ر ح [ م
  • ي . و ت
  • ل د . ل
  • س ز ي ت ي ص ا . ش م ش
  • ح ل . و ل د

ترجمـــــــة النقش

  • تعويذة للطائرة؛ عهد
  • (لـ)سسم بن فدرش
  • شا، الإله،
  • ولـ “خانقة
  • الحَمَل”. البيت (الذي) أدخلُ
  • يجب ألا تدخلوا،
  • وفناء الدار المغلق (الذي) أسير (فيه)
  • يجب ألا تسيروا (فيه)، لأن
  • عهداً قُطع لنا
  • إلى الأبد. الإله آشور قطع (العهد)
  • لنا، وكذلك كل بني الآلهة،
  • وكبير مجمع كل الآلهة المقدسة.
  • بعهد السماء والأرض
  • إلى الأبد، بعهد الإله بعل
  • (على) سطح الأرض، بعهد
  • نساء الإله حورون، زوج …
  • والمحظيات السبع،
  • ونساء بعل الثماني ..
  • للطائرة (الموجودة) في خَدَرٍ مظلم:
  • اعبري خطوة خطوة (إلى الداخل)، أيتها الجنّية ليلي
  • والخاطفة الضاربة اذهبي (إلى الخارج)،
  • فيما يتعلق بالسيدة سيزيت؛
  • ليفتح الرحم،

24-25- وتلد،

26- للسيدة سيزيت، ستشرق الشمس،

  • (ويكون) المخاض فالولادة.

تحليل النقش

  • (ل ح ش هـ) بمعنى ” تعويذة، رقية سحرية، همسة” DNWSI 573.
  • (ل ع ف ت ا) اللام للجر، الاسم (ع ف ت) مشتق من الفعل (ع و ف) بمعنى ” طار” DNWSI 833. والهمزة المتطرفة للتعريف.
  • ( ا ل ت) اسم في حالة الإضافة، أصله (ا ل هـ)، يتكرر في السطور 9, 13, 14, 15 أيضاً، ويرد كذلك في نقش من زنجيرلي، ويعني “عهد، ميثاق” DNWSI 60.
  • ربما يكون (س س م) اسم إله حوري، ويكون اسم أبيه (ف د ر ش) ذا صلة بالإلهة فدريا إحدى بنات الإله بعل صافون في أوجاريت، أو قرينة له، وكانت تمثل مع أخواتها الظواهر الجوية، وتلقب بـ “بنت النور”. KAI II, p. 44، قاموس الآلهة والأساطير 235.
  • ( ا ل هـ) اسم شائع في النقوش السامية الشمالية الغربية، بمعنى ” الإله”. DNWSI 57
  • ) ح ن ق ت ا م ر) ” خانقة الحمل، أو الحمْلان” لقب للجنّية التي لم يرد ذكر اسمها. وفي العربية نجد اللقب نفسه لجنّية مماثلة، كانت تدعى “قرينة” KAI II, p. 44. والقرينة في المعتقدات العربية جنية قد تسكن رحم المرأة، وتمنع الحمل أو تسقطه.

ونجد بين آلهة بلاد الرافدين إلهة مماثلة في وظيفتها، كانت تدعى لاماشتو Lamaštu. Black-Green 1992,115.

5- ( ب ت) اسم مفرد، أصله (ب ي ت)، مشترك في اللغات السامية. DNWSI 156

– (ا ب ا) فعل مضارع في صيغة المتكلم، ماضيه (ب و أ)، ويرد في البونية والعبرية   أيضاً بالمعنى نفسه. DNWSI 146

6- ( ب ل) حرف نفي شائع في اللغات السامية، يرد في البونية والعبرية أيضاً. DNWSI 165، وفي اللغة الأكّدية يكون بصيغة balu)) CAD, B, 70

– (ت ب ا ن) صيغة المضارع المثبت بالنون، للمخاطبين، من الفعل (ب و أ).

7- (ح ص ر) اسم مفرد، بمعنى ” فناء الدار المغلق” DNWSI 400.

– (ا د ر ك) فعل مضارع، ماضيه (د ر ك) بمعنى ” دخل، سار..) DNWSI 261.

8- (ت د ر ك ن) صيغة المضارع المثبت بالنون، للمخاطبين، من الفعل (د ر ك).

– (ك) حرف للتعليل.

9- ( ك ر ت   ل ن   ا ل ت) ” قطع لنا عهداً أو ميثاقاً (ا ل هـ )” DNWSI 538, 60. والفعل (ك ر ت) بمعنى “قطع” فعلياً ومجازياً شائع الاستخدام في الفينيقية والبونية DNWSI 538 .

10- ( ع ل م)اسم شائع في اللغات السامية الشمالية الغربية، دال على الزمن غير المحدد في المستقبل. DNWSI 859

(ا ش ر) قد يشير إلى الإله آشور المعبود الرئيس لدى الآشوريين، بحكم خضوع مدينة خدّاتو التي عثر فيها على النقش للسيادة والنفوذ الآشوري، وهو الراجح. وقد يكون المقصود هو أشيرة، الصيغة الأكدية (الآشورية) لاسم الإلهة الكنعانية أثيرة التي شاعت عبادتها بشكل خاص في أوجاريت، وعُدّت زوجة الإله ايل كبير الآلهة فيها. قاموس الآلهة 162.

11- (ك ل) اسم للدلالة على العموم، مشترك في اللغات السامية.

(ب ن) اسم بصيغة المفرد “ابن”، دال على الجماعة بحكم تقدم الاسم “كل ” عليه.

(ا ل م) الاسم “إله” لحقت به الميم علامة الجمع.

12- ( ر ب) بمعنى ” كبير، عظيم” مشترك في اللغات السامية.

(د ر) بمعنى ” مجمع، أسرة ” DNWSI 258.

(ق د ش م) صفة في صيغة الجمع بالميم، وهي شائعة في اللغات السامية الشمالية الغربية. DNWSI 993

13- (ش م م) ” السماء، السموات” اسم مشترك في اللغات السامية، يرد بصيغ عدة في الجمع والمثنى (ش م ي م، ش م م، ، ش م ي ن، س م ي ن، amuš) DNWSI 1160, DULAT 826, HALOT 1559

– (ا ر ص) اسم مفرد، بمعنى “أرض، بلاد، سطح مكان”،  مشترك في اللغات السامية. يكون بالضاد في العربية (الشمالية والجنوبية)، وبالصاد في اللغات الأخرى. AHw 245; HALOT DNWSI 110; DULAT 106

– (ب ع ل) إله شاعت عبادته بين الساميين، وخاصة في بلاد كنعان/ فينيقيا. ارتبط بمظاهر الطبيعة وبأسماء أماكن جغرافية، وقد ألف القدماء حوله أساطير عدة . قاموس الآلهة 182.

15) (ف ن) اسم أصله (ف ن هـ) بمعنى ” وجه” ويرد بدللالة ظرفية ” أمام، قبل”، وهو مشترك في اللغات السامية. DNWSI 918, HALOT 938, DULAT 675, AHw 818

16- ( ا ش ت) اسم بمعنى ” زوجة، زوجات” مشترك في اللغات السامية، والشين مشددة لإدغام نون فيها، وهي تقابل الثاء في العربية (أنثى). DNWSI 115

– حورون معبود كنعاني الأصل، عرفت عبادته في بلاد كنعان منذ مطلع الألف الثاني ق.م، ثم انتقلت عبادته إلى مصر، وقد صوّر في هيئة عُقاب حامٍ للفرعون رمسيس الثاني. قاموس الآلهة 210.

17) صيغتا اسمي العددين: سبعة وثمانية شائعتان في اللغات السامية.

(ص ر ت ي) اسم أصله ( ص ر هـ) بمعنى ” المحظية، الزوجة الثانية، الضُرّة)، لا يرد في موضع آخر من النقوش السامية الشمالية الغربية. DNWSI 975

19- (ح ش ك) بمعنى ” الظلمة والعتمة” يرد في النقوش الآرامية الدولية والتدمرية أيضاً. DNWSI 411

– ( ح د ر) بمعنى ” حجرة، مجلس…” DNWSI 350. ويتوافق الاسم لفظاً ومعنى مع الاسم العربي ” الخَدَر” المكان الغامض المظلم. لسان العرب (خدر).

20- (ع ب ر) فعل في صيغة الأمر، بمعنى العبور؛ كما في العربية. مشترك في اللغات السامية، ولا تظهر العين في الأكدية. DNWSI 823, AHw 182, HALOT 778, DULAT 145

– (ف ع م ) اسم بمعنى “قَدَم، رجل، خطوة” يرد في النقوش البونية وفي العبرية أيضاً، ويكون في اللغة الأوجاريتية بصيغة (ف ع ن). DNWSI 928, HALOT 952, DULAT 660

(ل ل ي) هي جنّية مؤثرة في الجنس والإنجاب، عرفت في بلاد الرافدين باسم ليليت Lilītu. Black-Green 1992,118.

21- اسم  الفاعل المؤنث  المزيد (م ب ز ت) مشتق من الفعل (ب ز ز) ” خطف، سلب…” DNWSI 149.

– (م ح ص ت) اسم فاعل مؤنث مشتق من الفعل (م ح ص) بمعنى “ضرب” وهو مشترك في اللغات السّاميّة بالمعنى نفسه.

– (هـ ل ك) فعل بصيغة الأمر المماثلة لصيغة الماضي لعدم تدوين الصوائت (الحركات)، بمعنى “ذهب، سار”. وهو فعل مشترك في اللغات السامية، وفي العربية يكون بصيغة (أ ل ك).

22- ( س ز ي ت) اسم المرأة صاحبة التعويذة، ويصعب تحليله

23- (ل ي ف ت ح) فعل مضارع مسبوق بلام الأمر والطلب، جذره (ف ت ح) بمعنى “فتح”، وهو مشترك في اللغات السامية.

– (ر ح  م) اسم بمعنى “رحم المرأة”؛ كما في العربية. DNWSI 1070

24) (ت ل د) فعل مضارع، جذره كما في العربية (و ل د) بمعنى “ولدَ”، وهو مشترك في اللغات السامية. ويرد بصيغة اسمية في السطر 27.

26) ( ي ص أ) فعل شائع الاستخدام في اللغات السامية، بمعنى ” ظهر، أشرق” وفي العربية “وَضؤَ” بالمعنى نفسه. راجع مادة (وضؤ) في معجم لسان العرب.

– (ش م ش) اسم ” الشمس”، وليس الإله شمش الذي شاعت عبادته في بلاد الرافدين.

27) (ح ل) اسم بمعنى “المخاض الذي يسبق الولادة”.

مراجع البحث

اسماعيل، فاروق (1997) اللغة الآرامية القديمة. ط 1، منشورات جامعة حلب، حلب.

لسان العرب = ابن منظور الافريقي المصري (1955) لسان العرب. دار صادر، بيروت.

قاموس الآلهة والأساطير = ادزارد، د. – بوب، م.هـ. – روليغ، ف. (1987) قاموس الآلهة والأساطير. تعريب محمد وحيد خياطة، مكتبة سومر، حلب.

AHw = von Soden, W. (1965ff.): Akkadisches Handwörterbuch. Wiesbaden.

Black  Jeremy and Anthony Green (1992): Gods, Demons and Symbols of Ancient Mesopotaia. An Illustrated Dictionary. Publicated by British Museum Press.

CAD = Gelb, I.J. et al. (1956ff.): The Assyrian Dictionary of the Oriental Institute of the University of Chicago. Chicago.

Dion, P-E. (1997) Les Araméens à l’ age du Fer: Histoire politique et structures sociales. Paris.

DNWSI = Hoftijzer, J. –  Jongeling K.(1995): Dictionary of the North-West Semitic

Inscriptions. Two volumes. Leiden, New York, Koeln: E.J. Brill.

DULAT= del Olmo Lete, G. – Sanmartin, J. (2003): A Dictionary of the Ugaritic Language in the Alphabetic Tradition. Translated by Wilfred G. E. Watson, HSO 67, Brill, Leiden, Boston.

Dupont-Sommer, A. (1939) L’inscription de l’amulette d’Arslan Tash. Revue de l’histoire des religions 120,133ff.

HALOT= Richardson, M. E. J. (1994ff.): The Hebrew and Aramaic Lexicon of the Old Testament. Vol. I-V, Leiden.

Niehr, Herbert (ed.) (2014) The Aramaeans in Ancient Syria. HdO Vol. 106, Brill, London- Boston.

RIMA II  = Grayson , A. Kirk (1991) : Assyrian Rulers of the Early First Millennium BC,  I (1114-859 BC. ). RIM II, University of Toronto Press.

Sader, H. (1987) Les Etats araméens de Syrie depuis leur foundation jusqu à leur transformation en provinces assyriennes. Beirut.

Thureau Dangin, F. et al. (1931) Arslan Tash. P. Geuthner, Paris.

** رئيسة قسم الفنون والآثار ـــ كلّيّة الآداب والعلوم الإنسانيّة في الجامعة اللبنانيّة (الفرع الأوّل).

[1] (Thureau Dangin, F. et al. (1931) Arslan Tash. P. Geuthner, Paris.

[2] ) عن تاريخ تلك الممالك؛ راجع:

Sader, H. (1987) Les Etats araméens de Syrie depuis leur foundation jusqu à leur transformation en provinces assyriennes. Beirut.

Dion, P-E. (1997) Les Araméens à l’ age du Fer: Histoire politique et structures sociales. Paris.

Niehr, Herbert (ed.) (2014) The Aramaeans in Ancient Syria. HdO Vol. 106, Brill, London- Boston.

[3] ) اسماعيل، فاروق (1997) اللغة الآرامية القديمة. منشورات جامعة حلب، ص 14.

[4] RIMA II, 216f.

[5]  إسماعيل، فاروق (1997) اللغة الآرامية القديمة. منشورات جامعة حلب، ص 15.

[6] Dupont-Sommer, A. (1939) 133ff.; KAI no. 27.

[7] KAI no. 28.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.