تصفح التصنيف

قصة

قصة

لو كانت الغربة رجلا… !!

لو كانت الغربة رجلا... !! إلى الحاضر وإن غاب، الدكتور العربي كشاط() ـ د.ياسين بن عبيد)( لا أبيع بما أكتب عِرْضًا ولا أشتري به سمعة، فليست تلك قبلةَ القلم الذي في يديّ، ولا هي قيم النفس التي بين جنبيّ. أنا الآن كالماشي بين الأزمان،…
اقرأ أكثر...

قصص قصيرة

قصص قصيرة  الحسن بنمونة (المغرب)() 1- أن تكون بلا عمل قال الشاب لفتاته، التي ارتأى أن تكون زوجًا له: - أنا أحبك. - ماذا يعني هذا أيها الأبله؟ ضحك الشاب الذي يبدو أنه أغرم بفتاته، قبل أن يغرم بالعمل. في مثل هذه الحوادث…
اقرأ أكثر...

دروك الدوالي

دروك الدوالي د.علي حجازي() الدبابات تجرّح وجه الأرض، والطائرات تعربد محدثةً جدار الصوت مرات عديدة. زجاج الأبواب والنوافذ يتكسّر. والأطفال يهرعون، يهيمون على وجوههم، يركضون من دون أن يعرفوا إلى أين يلتجئون. وأنباء مثبطة للعزائم، تجهد…
اقرأ أكثر...

زنبقة الدار

زنبقة الدار د. علي حجازي() بعد سفر طويلٍ، حضر صديقي يوسف إلى لبنان، وجاء يزورني ردّاً لزيارة تهنئته بالعودة سالماً، قمت بها فور وصوله إلى ربوع بلدتنا التي شهدت يفاعة شبابنا، وحداثة عمرنا، يومذاك، حدّثني طويلاً عن المعاناة التي عاشها…
اقرأ أكثر...

لغة الطير

لغة الطير محمد شمص* أيقظه من شروده حفرة واسعة نزل بها السائق بتأنٍّ وأجبرته على التخفيف من سرعة الحافلة. كانت الشمس المتثائبة ترسل أول خيوطها على الطريق الصحراوي لمنطقة تدمر، والريح الخفيفة تغطي بعض أجراء الطريق بالرمل. يجلس أحمد…
اقرأ أكثر...

“فندق نابليون”

"فندق نابليون" د. زينب طحّان* سألته: "هل تقرأ الشعر العرفاني؟ تغاضى عن سؤالها، ليعقب تقطيب حاجبيه بسؤال: "وما أدراك أنت بالشعر العرفاني؟ لمن تقرأين؟". أزعجتها رد فعله، فقد أوحت لها بتكبّره المتعجرف. ولكنها ابتسمت له، وقالت: "ابن…
اقرأ أكثر...

القناع الأبيض

القناع الأبيض د. زينب الطحان* أيّ مفاجأة كانت تلك التي تقف خلف قناعه الأبيض الباهت؟! قناع لم يحمل ملامح وجه محدّد، ولا تعابير واضحة تشي بما يكتنفه من مشاعر متناقضة عندما وقف وجهًا لوجه أمام أخيه التوأم الحقيقي!! لم يتخيّل طارق أنّ…
اقرأ أكثر...

“خيزران البيك”

"خيزران البيك" د. زينب طحان* طلباته لا تنتهي، من الصباح حتّى المساء. اليوم قرّرت "ضحى" عدم طاعة أخيها الذي يكبرها بستّ سنوات، ويظنّ نفسه بمسدسه المشكول على خاصرته أنّ حزبه المسلّح يضحي عنوان رجولته المزيّفة، رجولة شابّ قصير القامة،…
اقرأ أكثر...

لهفة أمّ

لهفة أمّ ماجدة ريّا* فتحت البوّابة الكبيرة في الدار، ظهرت منها امرأة خمسينيّة، وقد ذبلت عيناها، وخطّت الأيّام أسفلها تجاعيد صغيرة تنبئ عن قلق الليالي الذي عاشته، أو حتّى كأنّها قضتها في البكاء، تقدّمت في الفناء الواسع، كانت دارًا…
اقرأ أكثر...